logo
 
 
ملتقـى اللغــات التاسع ( 27 ابريل 2016)
 

القراءة والابتكار


مقدمة:

   تهتم دولة الإمارات بالقراءة، وتعدها أساساً ٌلإثراء المعرفة والثقافة، لذا أطلق صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان_ رئيس الدولة_ مبادرة "عام القراءة"، وتأتي هذه المبادرة كحلقة تالية لمبادرة " الابتكار" التي أطلقها سموه في العام الماضي، وهي سلسة من المبادرات التي تسهم في بناء الشخصية الإماراتية في عالم اقتصاد المعرفة.

  القراءة عملية عقلية بنائية نشطة ، تشمل تفسير الرموز التي يتلقاها القارىء عن طريق عينيه ، وفهم معناها، والربط بين الخبرة الشخصية للقارئ ومعاني هذه الرموز، لإنتاج خبرة جديدة . ونتيجة للبحوث التربوية، تغير هذا المفهوم وصارت القراءة عملية ترمي إلى الفهم، أي ترجمة الرموز إلى مدلولاتها من الأفكار ومحاولة فهمها، ثم تطور هذا المفهوم إلى تفاعل القارئ مع النص المقروء تفاعلًا يجعله يرضى أو يسخط أو يعجب ... وأخير انتقل مفهوم القراءة إلى استخدام ما يفهم القارئ، وما يستخدمه مما يقرأ في مواجهة المشكلات والانتفاع به في المواقف الحيوية.   والقراءة غذاء الملكات ، فبها ينمي القارئ مهاراته اللغوية الأخرى، وينهل من مصادر المعرفة خبرات عدة ، ومن خلالها يطور مهاراته الحياتية ، ويبتكر في جميع مجالات الحياة المتنوعة.

والابتكار هو صناعة المستقبل من خلال الأفكار الجديدة ، ومن أهم وسائل توليد هذه الأفكار المبتكرة القراءة الواعية الإبداعية.

Mar 23, 2016